أوروبيةالدوري الإنجليزيلاعبون

إلكاي جندوجان | عصا بيب السحرية

يمر الدولي الألماني الكاي جندوجان بفترة رائعة لم يشهدها من قبل ، تمكن من تسجيل (12) هدف في (11) مباراة فقط منذ شهر سبتمبر الماضي ، في حين أن صلاح سجل (7) و فيرنانديز (7) في نفس الفترة.

ماذا قال جوارديولا عن جندوجان بعد خروجه مصاباً في الدقيقة 69

جندوجان تمكن من تسجيل 24 هدف للسيتي قبل هذه السلسلة الرائعة، قدرته الهائلة على الدخول للعمق واختراق خط الدفاع من خلال التمركز الرائع ساعده كثيراً في تسجيل الأهداف، و هذا الاسلوب الذي يتبعه جندوجان ليس بالجديد حيث تمكن بنفس الطريقة من تسجيل هدفين ضد برشلونة في المباراة التي انتهت بفوز السيتي 3-1.

غوارديولا عن جندوجان

‏قال المدرب غوارديولا بعد مباراة توتنهام ” قلت عدة مرات إنه يمكن أن يلعب دور المهاجم الوهمي وضحك الناس علي، وأتفهم ذلك لأنه حتى أنا لم أره يلعب هذا الدور لكن لديه إحساس الوصول المرمى. اليوم أظهر ذلك في نيله ركلة الجزاء، ثم الهدفين. لديه الإيقاع المناسب لدخول المنطقة، وهو مميز جدًا في ذلك ” .

في مباراة توتنهام الاخيرة بحركته وتمركزه الناجحان تسبب جندوجان لهويبيرغ مشاكل كثيرة، وبهذه الطريقة تحصل على ركلة الجزاء بعد ان استلم تمريرة من الجناح الأيسر. من الأسباب الرئيسية في تقدمه أكثر للأمام هو أن الظهيرين يبقيان بجانب رودري ويساعدان في زيادة صلابة الفريق. ‏بعد أن استلم جيسوس الكرة، انطلق جندوجان للدخول لمنطقة الجزاء ، هذه القدرة على التحرك الصحيح في الوقت المناسب شيء ظهر كثيراً في الجولات الأخيرة. ستلاحظ ان هويبيرغ ينظر حوله لمعرفة ما إن كان هنالك مدافع يغطي تحرك جندوجان ام لا ، ليجد بأنه لا يوجد أحد بالتالي اضطر الي اللحاق به وفي النهاية ارتكب الخطأ وتسبب في ركلة الجزاء.

كيف تمركز جندوجان ليسجّل كل هذه الأهداف

جندوجان كاد أن يسجل قبل نهاية الشوط الأول تحديداً في الدقيقة 42′ ، ليكرر الهدفين اللذين سجلهما في ديسمبر ومن خلال نفس الحركات الثلاث يلعب كانسيلو كرة في ظهر الدفاع ليركض رحيم سترلينج نحوها بينما يقوم جوندوجان بالتحرك الصحيح لمقابلة العرضية الأرضية الملعوبة للخلف.

جندوجان كاد أن يسجل
تمركز جندوجان

في الهدف الثاني كان عليه الصبر قبل الانطلاق ، فبقى في مركزه عندما حاول ستيرلينج المراوغة ، وحين استلم فودين الكرة ظل في مكانه ، ثم استلم الكرة ومررها مباشرة لرحيم ستيرلينج ، هنا ذهب سيسوكو تجاه جندوجان لكن لم يستطع الاقتراب منه بالسرعة الكافية.
سيسوكو انجذب نحو ستيرلينج وما أن قطع الجناح للداخل، انطلق جندوجان . هويبيرغ لاحظ ما كان يحدث هذه المرة لكنه كان أبعد مما يُمكنه من الاقتراب من غوندوغان بما فيه الكفاية. في النهاية نجح غوندوغان من خلال ترويضه ولمسته الأخيرة من هز شباك توتنهام.

IMG E4431

هدفه ضد ويست بروم في الدقيقة 30′ يوضح أنه يشير لكانسيلو بالتمرير لرحيم ستيرلينج ويتظاهر بأنه سيتحرك، لكنه يتوقف مباشرةً ويكسب لنفسه مساحة صغيرة أمام قلب الدفاع ، وحين تُلعب الكرة إلى ستيرلينج يتراجع جوندوجان للخلف ليبتعد عن المدافع الذي ينجذب نحو الكرة ، مما يمنحه مساحة كبيرة لوضع اللمسة الأخيرة.

IMG E4432

ضد نيوكاسل، فكان على الجهة الأخرى يبحث عن تمريرة مماثلة للتمريرة التي سبقت ركلة الجزاء ضد توتنهام ، لكنه لم يحصل عليها وانتظر داخل منطقة الجزاء ، وبعد أن ركض تجاه القائم البعيد ليسجل الهدف ، تحرك لمساحة تسمح لستيرلينج بالتمرير وله بأن يسجل هدفًا سهلًا.

IMG E4433

ضد ليفربول في الانفيلد ، أظهر قدرته على التأني والانطلاق في اللحظة المناسبة. في هدفه الأول ، بدا أن أحدًا لم يلحظه وبعد أن احتفظ بموقعه على حافة الصندوق ، سار ببساطة إلى منطقة الخطر. حتى عندما قطع ستيرلينج للداخل وقام فودين بتحركه ظل غوندوغان يمشي ، جوردان هندرسون كان الأقرب إليه لكنه انجذب بطبيعة الحال نحو فودين حين حاول ان يسدد ، ولذلك حين نجح أليسون في إبعاد الكرة كان غوندوغان في المكان المناسب.

IMG E4434

أما في هدف السيتي الثاني فانطلق غوندوغان مسرعاً مثله مثل برناردو سيلفا بمجرد أن أعطى أليسون الكرة إلى فودين ، ومع تقدم ليفربول للهجوم، ركض مباشرةً من العمق ومنح فودين خيار لعب تمريرة عرضية بسيطة، كما فعل مع ستيرلينج ضد نيوكاسل.

IMG E4435

خيارات السيتي الهجومية جعلت الفريق يتمكن من تعويض غياب دي بروين ومن المرجح أنهم عليهم أن يجدوا أحدًا يعوض جوندوجان إن غاب لمباراة أو اثنتين. إلا أن ذكائه في التمركز وتحركاته الرائعة جعلا منه عنصرًا رئيسيًا في صعود السيتي إلى قمة الجدول، وقد ظهر كل ذلك معًا مرة أخرى يوم السبت الماضي في مباراة القمة ضد توتنهام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى